المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي يطلق مبادرة «لقاءات القطاع غير الربحي»

أطلق المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي افتراضيًّا يوم الاثنين 10 رمضان 1443ه الموافق 11 أبريل 2022م مبادرة تشاركية بعنوان «لقاءات القطاع غير الربحي»، إذ تضمّ الجهات ذات العلاقة وأصحاب المصلحة في دعم القطاع غير الربحي، وقد شهد الإطلاق إقامة أولى ورش العمل الدورية للقطاع غير الربحي والمرتبطة بالمبادرة، وذلك بحضور ممثلين من وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، ووزارة التجارة، ووزارة الإعلام، والهيئة العامة للأوقاف، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية.

 

وكانت الورشة التي أقيمت بعنوان «ممكنات المصالح المهنية في القطاع غير الربحي» قد شارك في حضورها ممثلون من المؤسسات والجمعيات التابعة للقطاع، إذ استُعرض أثناء الورشة الأدوار البارزة للمركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي، وما توليه القيادة الرشيدة من اهتمام ورعاية للقطاع، بالإضافة إلى كونه ضلعًا رئيسًّا مساهمًا في التنمية.

 

وقدّم ممثلو الجهات الحكومية عروضًا أبرزوا فيها الجهود التي قدمها القطاع الحكومي للقطاع غير الربحي وذلك سعيًا منه في دعم القطاع ولتحقيق أهداف رؤية 2030، كما تم تناول أبرز التحديات التي واجهها القطاع خلال مسيرته التاريخية، وما يواجهه في سبيل تحقيق دوره في التنمية.

 

تأتي أهمية إطلاق المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي لهذه المبادرة تفعيلًا لدور المركز بالتنسيق والتكامل مع الشركاء كافة من القطاع الخاص والعام وغير الربحي، إضافة إلى تواصل المركز مع جميع الشركاء وتوحيد رؤية المركز وأهدافه مع شركائه في تطوير القطاع غير الربحي بما يساهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

 

وكان قد صدر قرار مجلس الوزراء رقم (618) في جلسته يوم الثلاثاء 20 شوال 1442هـ الموافق 1 يونيو 2021م بالموافقة على تنظيم المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي، الذي سيعمل على تنظيم القطاع غير الربحي والإشراف عليه؛ لحوكمة القطاع، وتمكينه من العمل بانسيابية تدعمه في تحقيق التطلعات المرصودة له، إذ إن إنشاء المركز يرتبط برؤية 2030 عبر استهداف تنمية القطاع غير الربحي، ورفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 5% بحلول عام 2030م، وزيادة عدد المنظمات غير الربحية في مختلف المجالات التنموية، وزيادة عدد المتطوعين إلى مليون متطوع بحلول عام 2030م.

شارك