«لقاءات القطاع غير الربحي» يعقد ورشته الرابعة بعنوان: إسناد الخدمات الحكومية للقطاع غير الربحي مع بنك التنمية الاجتماعية

والجدير بالذكر أن هذه الورشة تُعدّ الورشة الرابعة في سلسلة الورش التشاركية التي سبق أن انطلق بها المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي إيمانًا منه بأن الجهات ذات العلاقة وأصحاب المصلحة شركاء في تنمية القطاع وتمكينه، مع ضرورة إبراز دوره الفاعل في التنمية.

وقد حضر الورشة ما يزيد عن 700 شخص من العاملين في القطاع والمستفيدين، بالإضافة إلى ممثلين من القطاع الحكومي، وخُتم اللقاء باستقبال الاستفسارات وأبرز التحديات التي تواجه القطاع. وأبدى الحاضرون ثناءهم على الجهود الملموسة للمركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي وطلبوا دعمه كضامن للفوز بإسناد الخدمات.

ولضمان تفعيل دور القطاع غير الربحي ومشاركته في التنمية من خلال إسناد الخدمات الحكومية له؛ استعرض الأستاذ نايف الفعيم ممثل بنك التنمية الاجتماعية منتج تمويل المنافسات الحكومية والذي يُقدّمه البنك لمنظمات القطاع غير الربحي بتمويل يصل إلى 10 مليون ريال وأوضح آلية التقدّم بطلب التمويل مع اشتراطاته.

وحرص ممثل المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي المهندس مشاري الطريّف على إيضاح معنى ومراحل الإسناد من خلال مقدّمة تعريفية به، وأن الإسناد سيكون مركزًا على الخدمات المُقدّمة للمجتمع، بحيث يُمكّن الجهات الحكومية من القيام بدورها الأهمّ وهو الإشراف والمتابعة والرقابة على التنفيذ والتشغيل الذي سيكون دور القطاع غير الربحي، كما تناول أبرز التجارب الدوليّة الناجحة في إسناد الخدمات الحكومية والتي بيّنت أن القطاع غير الربحي من الممكن أن يؤدى أدوارًا هامّة في قطاعات حيويّة؛ مثل القطاع الصحي والتعليمي والاجتماعي والبيئي. تلى ذلك استعراض تجربة محليّة ناجحة وهي تجربة جمعية مودّة التي أصدرت تقريرًا توضح فيه تجربتها.

ومثّل المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي المهندس عبدالمحسن التركي نائب الرئيس التنفيذي لقطاع النمو، الذي أكّد أن الورش أحد أشكال التواصل بين العاملين في القطاع، وأنها وُجدت لاستعراض المستجدات في القطاع ومواجهة التحديات. وكانت الورشة فرصة للإعلان عن جائزة التميّز المؤسسي التي قدّم لها الأستاذ عبدالله الفيّاض، وبيّن تفاصيلها، وأكّد أنه سيكون لها ثمرة في دعم تطوير القطاع من خلال التنافس عليها. واستعرض ممثلو المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي الأستاذ عبدالعزيز الجوهر والأستاذ صالح الفوزان حرص القيادة على القطاع، وكيف جاءت الرؤية حاملة لواء الدعم والتمكين، مع التأكيد على أن إسناد الخدمات الحكومية ينطلق من مفهوم الدولة الحديثة الساعية لجعل القطاع غير الربحي ضلعًا فاعلًا في مثلث التنمية.

ضمن مبادرة الورش التشاركية التي أطلقها المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي ليلتقي فيها بشركائه في تنمية القطاع ودعمه؛ التقى المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي يوم الخميس 14 محرم 1444هـ الموافق 11 أغسطس 2022م بشركائه في خدمة وتنمية القطاع لاستعراض إسناد الخدمات الحكومية للقطاع غير الربحي.

ورشة إسناد الخدمات الحكومية للقطاع غير الربحي مع بنك التنمية الاجتماعية

شارك